almaghrebtoday--مراكشمشھورة بجودتھا على عبادھا بكل أنواع التوابل والنباتات التي كما نقول عنھا بالعامیة:“ماكلة ودوا“ أي أكل ودواء.طبعا دون أن ننسى دورا مھما تستغل
من أجلھ وھو التزیین وصناعة العطور وھذا ھو الأھم في موضوعنا.
أھم الأسواق الشعبیة المشھورة في مدینة مراكش الزاخرة بكل أنواع الأعشاب والتوابل ھو ”سوق العطارین“،من الاسم تعرف انھ سوق خاص بالعطارة
لكن الكلام لیس كالتجربة.
أول ما تطأ قدماك بابھ ،تقود أنفك للداخل روائح مختلفة تثیر فیك فضول الاكتشاف و عندما تتجول داخل السوق تشعر بحق أنك فعلا في بلاد البھجة،تسرك
مناظر ألوان التوابل المصممة كالقلاع داخل المحلات،ترى أعشابا مختلفة الروائح والألوان،وكثیرا من الأحجار التي لا تعرف ما تكون في نواحي مراكش ھناك منطقة تسمى ”أوریكا“ ، الماء والخضرة والوجھ الحسن الطبیعة الخلابة وسكانھا من أطیب خلق االله .تشتھر ھذه المنطقة
بإنتاج أجود أنواع الزعفران،شعیرات الزعفران توزن بمیزان الذھب ،وھذا دلیل على غلاء ھذه النبتة.
أقول لكم بعض فوائده واستعمالاتھ ، یخلط الزعفران مع عسل النحل ویستعمل كقناع یزیل كل شوائب البشرة ویتركھا نضرة وشابة.طبعا تستعمل نبتة
الزعفران كأحد أجود مكونات العطور العالمیة لأشھر وأرقى شركات العطور وھذا من أسباب غلاء ھذه النبتة في المغرب –لا یغلى علیكم غالي تستاھلون
فقط تعطروا
أشھر النباتات التي تجدھا في السوق أیضا ھو الورد،- یا ورد مین یشتریك قل للحبیب یھدیك – . للورد قصص أسطوریة في احدى المدن المغربیة وھي
”قلعة مكونة“ ،ھذه المدینة یعقد فیھا موسم سنوي احتفالا بحصاد الورود ،ویتم تنصیب ملكة جمال الورود كرمز احتفالي بأجمل ما في الوجود
نعود لموضوعنا الورد كما قلنا لھ استعمالات تجمیلیة وتزیینیة عدة.یقطر الورد للحصول على ماء خاص جید للعنایة بالبشرة –لا تقول لا -make-up
remove                                                                                                                                    ولاشي ، ماء الورد المغربي لا یعلا علیھ .طبعا الورد المغربي وبلا فخر أساس أرقى العطور العالمیة وذلك لجودتھا الفائقة وعبیرھا